تم بدعم قوات التحالف الدولي، الثلاثاء إعادة فتح مدرسة "شمعون الصفاء" أول مدرسة مسيحية في الموصل كان قد دمرها داعش خلال سيطرته على المدينة.

المدرسة بنيت عام 1855، وإعادة فتحها أسهمت في عودة عائلات كثيرة هجرت من المنطقة، حسب شريط فيديو بثته قوات التحالف على تويتر.

وقد أعرب أهالي ومسؤلو التربية في نينوي عن تقديرهم الكبير لقوات التحالف والفرق التطوعية التي أسهمت في إعادة فتح المدرسة.

وبحسب مصادر لينغا، فإن تاريخ تاسيس المدرسة المذكورة يعود  لعام 1855 حيث كان وراء تاسيسها  الأب جرجس خياط  الذي اصبح مطرانا فيما بعد  باسم مار عبد يشوع خياط وتعد من المدارس التي ارتبطت بالطوائف المسيحية في الموصل قبل ان يجري تأميمها.

وترتبط المدرسة بوزارة التربية العراقية باستثناء اختيار الكوادر الادارية الي تشرف على ادارة تلك المدارس حيث اقتصر هذا الأمر على جهود الكنائس في اختيار الأنسب لإدارة مثل هذه المدارس ومن المسيحيين تحديدا، بينما تبقى ادارة مثل هذه المدارس في الوقت الراهن مرهونة بعودة الأهالي للمدينة ومخاوفهم من عودة الاوضاع الأمنية المتذبذبة للواجهة حيث تبقى التسمية فحسب من يشير الى تاريخ مسيحي كان هنا.