قامت السلطات المحلية في مدينة طنجة بالمغرب بفتح تحقيق حول ملابسات العثور على كميات من المنشورات التبشيرية والتي تدعو لاعتناق المسيحية وسط الحرم الجامعي لكلية الطب بمنطقة بوخالف بطنجة.

وبحسب ما علمت لينغا، فإن عددا من أساتذة كلية الطب وبعض الطلبة الجامعيين الذين يدرسون في احدى القاعات بكلية الطب بالحرم الجامعي بطنجة فاجأتهم الاعداد الكبيرة من المناشير التي وجدوها صباح يوم الثلاثاء.

مسؤولو الجامعة أجروا الاتصال بالسلطات المحلية التي حضرت برفقة عناصر امنية للاطلاع على 42 منشورا خاصا بالديانة المسيحية، والتي كتبت باللغة العربية.

وقامت الجهات المعنية بإجراء تحريات لمعرفة الجهة التي تقف وراء توزيع هذه المنشورات وسط الحرم الجامعي، الذي وعلى حد تعبيرها تحاول العديد من الاطراف استغلاله لاستقطاب الشباب والطلبة لاعتناق الدين المسيحي، خاصة وان الأمر قد تكرر مع طلاب آخرين في أماكن سكنهم.

وقد جرى إعلام الجهات الأمنية التي قدمت إلى الكلية، وفتحت تحقيقا لمعرفة مصدر هذه المنشورات، وتحديد هوية هؤلاء “المبشرين” الذين استهدفوا الكلية على حد قولها.