صرًحت داليا إيهاب، أول مسلمة ترتل ترانيم مسيحية داخل الكنيسة، أن أدائها للترانيم في الكنائس أو الغناء الديني بشكل عام هو نوع من أنواع الفنون.

وبحسب ما علمت لينغا، فقد أضافت " داليا"، خلال لقائها بفضائية "ten"، الأحد 6 يناير، بأنها لا تخاف أو تخجل من الانتقادات التي توجه لها بسبب غنائها للترانيم.

وأوضحت أن مصر تحتاج إلى أشكال وفنون مختلفة عن الفنون الشائعة والمنتشرة، مشيرة إلى أنها منذ الصغر تحب الفن الكلاسيكي "الأوبرالي".

ويرى كثير من المسيحيين ان هذا الشيء هو خلط للأمور وهو مرفوض بتاتا، وشهدت الساحة الانجيلية في مصر تجاذبات وانتقادات واسعة على إثر محاولات شبيهة تمت في السنوات الماضية.  

يذكر انه قد انقسمت الفرق الغنائية الدينية في مصر إلى أقسام، وهي تتأرجح ما بين الإنشاد الصوفي الإسلامي، وإنشاد صوفي مسيحي وإنشاد صوفي إسلامي مسيحي، مثل فرقة «الكاروز»المصرية للمرنم ماهر فايز، والشيخ علي الهلباوي.