وصف  رئيس مجلس النواب القبرصي دميتريس سيلوريس الإثنين افتتاح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كاتدرائية جديدة للأقباط الأرثوذكس وكذلك مسجد في العاصمة الإدارية الجديدة بالحدث البالغ الأهمية.

وأضاف سيلوريس في بيان رسمي: "العلاقات بيننا وبين مصر تساهم في إرساء الاستقرار والسلام في منطقتنا الأكبر نطاقا".

وافتتح  الرئيس عبدالفتاح السيسي الأحد كاتدرائية ميلاد السيد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة، وهي الأكبر في الشرق الأوسط تزامنا مع قداس عيد الميلاد المجيد.

 كما افتتح الرئيس  مسجد الفتاح العليم، بالعاصمة الإدارية الجديدة، أحد أكبر مساجد المنطقة.

وحظي ذلك بإشادة واسعة النطاق أبرزها من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي قال إن السيسي ينقل مصر إلى مستقبل أكثر شمولية.

 وبحسب ما تابعت لينغا، فإنه ومنذ صعود الرئيس السيسي إلى الحكم، تشهد العلاقات المصرية القبرصية تطورا ملحوظا. وفي أكتوبر الماضي، أوردت صحيفة قبرصية تفاصيل صفقة غاز بين الدولتين، مما يؤشر على تقارب وتحالف مبدئي يقف في وجه الأطماع التركية.

وكانت وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية قد تناولت، افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي لكاتدرائية ميلاد المسيح، ومسجد الفتاح العليم في العاصمة الإدارية الجديدة، ووصفته بالبادرة الرمزية، في الوقت الذي يستهدف فيه الإرهابيون بشكل متزايد المسيحيين في الشرق الأوسط.

وأشارت الوكالة، إلى أن الرئيس السيسي جعل التجانس حجر زاوية لحكمه، حيث يحارب الإرهاب في الوقت الذي يؤكد فيه على المساواة بين المسلمين والمسيحيين.

وأبرزت الوكالة الأمريكية تصريح السيسي من داخل الكاتدرائية وقوله "إن هذه لحظة تاريخية ومهمة، لكن لا يزال علينا أن نحمي شجرة الحب التي زرعناها هنا معا اليوم لأن الفتن لا تنتهي أبدا".