تمّ افتتاح مسجد في مدينة هامبورغ في شمالي ألمانيا، وذلك في مبنى كان سابقا كنيسة إنجيلية مشيّدة منذ عام 1961، في حادثة اعتبرت أنّها فريدة في البلاد.

واشترت الجالية المسلمة المكان الذي جرى تحويله إلى مسجد من أحد المستثمرين في المدينة، بعد أن قام بشراء الكنيسة التي أغلقت وعُرضت للبيع عام 2002 بعدما أصبحت مهجورة بسبب تراجع أعداد المصلّين فيها.

ويتّسع المسجد الجديد الذي أصبح أحد أبرز مساجد المدينة لحوالي 1500 مصلٍّ.

وبحسب مصادر لينغا، اعتمدت عملية تمويل افتتاح المسجد بشكل كبير على التبرعات، إلى جانب دعم من دولة الكويت التي تبرعت بحوالي 1.1 مليون يورو لصالح عملية ترميمه وتحويله من كنيسة إلى مسجد بعد موافقة من السلطات الألمانية.

مراسم الافتتاح حضرتها شخصيات سياسية ودينية ألمانية وعربية من بينها رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا أيمن مزييك، ونائب السفير الكويتي في ألمانيا حمد الهزيم، بالإضافة لمدير مركز الدعوة الإنجيلية والتعاون بين الأديان كلاوس شايفر.

يذكر أنّ ولاية هامبورغ قد اعترفت رسميا بالدين الإسلامي عام 2012، وأصبح يدرس في المدارس، كما تمنح الولاية عطلة رسمية في الأعياد الإسلامية.

 وكان من المنتظر افتتاح مسجد النور في تشرين الأول/ أكتوبر 2013، بيد أن الافتتاح تأخر عدة مرات بسبب أعمال إعادة البناء، التي كانت أكثر صعوبة مما هو متوقع، فضلاً عن مشاكل آخرى متعلقة بالتعديلات على الكنيسة السابقة والمصنفة كمحمية أثرية.