حذرت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية من عواقب منح بطريركية القسطنطينية صفة كنيسة مستقلة للكنيسة الأوكرانية التابعة لبطريركية كييف.

وقال مسؤول العلاقات الخارجية للكنيسة الأرثوذكسية الروسية، المطران إيلاريون إن "الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية تعتبر جزءا ذاتي الحكم من بطريركية موسكو، وهي تمتلك استقلالية كاملة إداريا وماليا. ولا تخضع لأي محاسبة من قبل بطريركية موسكو. وهي الكنيسة التي تجمع غالبية المؤمنين الأرثوذكس في أوكرانيا، على الرغم من الإحصاءات الكاذبة التي تتناقلها بعض وسائل الإعلام والتي صدقها البطريرك برثلماوس للأسف".

وتابع قائلا: "نرى الآن حالات الاستيلاء على الكنائس الأرثوذكسية في أوكرانيا، والمؤمنون يقفون للدفاع عنها. ويمكننا أن نتصور ماذا سيحدث إن سمحت السلطات رسميا بالاستيلاء عليها، وإن اكتسبت طابعا منتظما. فبالطبع سينزل الناس إلى الشوارع وسيدافعون عن مقدساتهم".

وتجدر الإشارة إلى أن سينودس بطريركية القسطنطينية المسكونية بدأ اجتماعه يوم الثلاثاء 9 أكتوبر، ومن المقرر أن يستمر 3 أيام. وحتى الآن لم يصدر عن الاجتماع أي قرار بشأن مسألة الكنيسة الأوكرانية.

وأكد العضو في سينودس بطريركية القسطنطينية، مطران النمسا وإكسارخوس هنغاريا أرسينيوس، أنه تم بحث هذا الموضوع، وأن القرار سيتخذ "في وقته".