كتب المرنم فيليب ويصا معلقًا على حادثة حصلت في كنيسة مصرية، حيث قام شخص يدّعي أنه خادم، بابتزاز بعض الأشخاص ماديًا بغية الكسب والتربح.  

توضيح هام وتعليقًا علي ما حدث في كنيسة المسيح - مصر الجديدة بخصوص الخادم الأفريقي الذي يبيع مياة مُصلى عليها بحسب زعمه ب ٥٠٠ جنيه سعر الزجاجة مدعيًا أنها تشفي الأمراض. اسمحوا لي أوضح بعض الأمور حتي لا يتم تضليل أحد:

أولاً: لا أشك مطلقًا في نزاهة كنيسة المسيح والقائمين عليها فهم قديسين وأتقياء وقد قاموا بإلغاء الحدث بعد اول يوم وهذا قرار عظيم وانا متأكد انهم بعد اللي حصل ده سيتحروا جيدًا الغرباء الذين لا يعرفونهم ولن يكتفوا بالترشيح حتي لو من شخص عزيز لديهم.

ثانيًا: لا أشك مطلقًا في نزاهة فريق التسبيح قائدًا وخدام، فهم من علمونا ومازالوا يعلمونا عن التسبيح وقدموا ألبومات وكتب عظيمة جدًا ويحملون مسحة حقيقية.

ثالثًا: اتصل بي المحترم ....وزوجته وأوضحا لي كيف رزقهم إلهنا بمولودة جميلة بعد صلوات طويلة وكيف استمع للرب للصلوات لكن قد تم الضغط عليهم بشكل قوي من المساعد الأفريقي لكي يقولا ان المياة هي سبب رزقهم بالمولود ولَم يكونا يعلمان مسبقًا ان الأفريقي يريد ان يبيع المياة ب ٥٠٠ جنية لأنهم اعتقدا أنهم سيبعونها بسعر رمزي زي ٥ جنية أو تكلفة الزجاجة وخلافة وقد صدما وتركوا الإجتماع بعد معرفة نوايا البيع والنصب.

بعض الأمريكان والأفارقة يعملون في قنوات فضائية مضروبة ومعظمهم نصابون وممثلين  يستغلون مرض الناس ورغبتهم في الشفاء ويقوموا ببيع وصابون وفوط ومناديل وخلافه.. مدعين أنها تشفي.

طبعا في القنوات الفضائية كانوا يقولون ان المياه مجانًا،  لكن لازم تتصل قبل ان نرسلها لك. وعندما تتصل طبعا يقول لك: محتاجين تبرع ١٠٠ دولار وإلا الصلاة اللي على المياه لن تتفعل.

نصب في نصب وغش في غش وهلك شعبي لعدم المعرفة والبصيرة الروحية.
وعلى نفس القناة الأمريكية يوجد شخص آخر يخرج ويقول لك اتصل بي الان  وانا أقول لك نبوة.  دَجَل وسحر وعرافة وكله تحت مسمى مسيحي.

الخلاصة: الهنا اسمه يهوه رفا وهو شافي لأن رفا هذا اسمه وطبيعته. البعض منا سينال الشفاء والبعض قد ينال الإكليل فإن عشنا فللرب نعيش وان متنا فللرب نموت.