منح مسيحي فقط من أصل 400 لاجئ سوري اللجوء في المملكة المتحدة العام الماضي على الرغم من تعرضهم لإضطهادات فظيعة. وبحسب احدى المؤسسات، 11 شخصا من بين الذين تم منحهم اللجوء في بريطانيا ضمن خطة إعادة توطين الأشخاص الضعفاء(VPRS) هم مسيحيون.

وذلك على الرغم من أنّ المسيحيين يشكلون ما يُقدّر بنحو 10% من السكان السوريين منذ بداية الحرب الأهلية.

وقد انخفض عدد المسيحيين الذين منحوا حق اللجوء من بريطانيا إلى حد كبير منذ عام 2016، إذ كان 1،5%. وانخفضت هذه النسبة في العام الماضي، إلى 0،23% أي ما يعادل 11 شخصا من أصل 4832 سوريا تم إعادة توطينهم في المملكة المتحدة.

ودعت مؤسسة “برايت بلو” الليبرالية المحافظة، الحكومة مسبقا إلى ضمان أن يكون ما لا يقل عن 10% من اللاجئين السوريين، مسيحيين، في إطار خطة إعادة توطين الأشخاص الضعفاء.

وهذا يعني حصول مسيحيي سوريا على معاملة عادلة، وليست منتقصة، في نظام اللاجئين في المملكة المتحدة.