داعش تتبنى قتل اثنين من المسيحيين في باكستان
مسيحيون باكستانيون يجرون محفتين تحملا جثث ضحايا هجوم مسلح بالرصاص خارج كنيسة في كويتا عاصمة ولاية بلوشستان (جنوب غرب) في 15 نيسان/ابريل 2018.
afp_tickers

قتل مسيحيان وأصيب ثلاثة أخرون بالرصاص الأحد في اعتداء تبناه تنظيم الدولة الإسلامية خارج كنيسة في مدينة كويتا في جنوب غرب باكستان، على ما أفاد مسؤولون، في ثاني هجوم من نوعه على الاقلية المسيحية في المدينة خلال الشهر الجاري.

وفتح مسلحون يستقلون دراجات بخارية النار على مجموعة مسيحيين خارج كنيسة في كويتا عاصمة ولاية بلوشستان في جنوب غرب البلاد.

وأعلن فرع تنظيم الدولة الإسلامية في افغانستان وباكستان، ولاية خراسان، مسؤوليته كما ذكر مركز سايت الاميركي لرصد المواقع الجهادية.

وقال المسؤول في الشرطة المحلية عبد الرزّاق شيما لوكالة فرانس برس إن "أربعة رجال على دراجتين بخاريتين فتحوا النار بشكل عشوائي ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة ثلاثة آخرين".

ووقع الاعتداء في حي عيسى ناغري ذي الغالبية المسيحية في كويتا، فيما تجمع مئات للاحتجاج على الاعتداء.

وقال المسؤول المحلي جاويد انور شاواني إن "نحو 500" متظاهر اغلقوا طريقا عبر وضع جثتي الضحيتين وسطها، وتابع "نتفاوض معهم ليتفرقوا ويدفنوا" الجثتين.

ويأتي الهجوم بعد أقل من أسبوعين على مقتل أربعة مسيحيين بالرصاص في المدينة في اعتداء تبناه تنظيم الدولة الإسلامية أيضا.

واستهدفت الحركات الإسلامية المسلحة في الماضي المسيحيين والأقليات الدينية الأخرى في بلوشستان.

وفي كانون الأول/ديسمبر الفائت، هاجم انتحاريان ينتميان الى تنظيم الدولة الإسلامية يوم عيد الميلاد كنيسة في كويتا، ما اسفر عن تسعة قتلى وثلاثين جريحا.

ويشكل المسيحيون اقل من 2% من سكان باكستان البالغ عددهم 200 مليون نسمة. ويعانون التمييز والتهميش ويمارسون اعمالا متدنية الأجر ويتعرضون أحيانا لاتهامات بالتجديف والكفر.