طلبت البعثة المسيحية الخيرية، "أوراسيا" الصلاة بحرارة لأجل عملها في روسيا. 

حيث وزعت مئات الكنائس الإنجيلية أكثر من ثلاثمئة ألف نسخة من كلمة الله، وسمع حوالي نصف مليون شخص رسالة الإنجيل.

رئيس بعثة أوراسيا "سيرغي راخوبا" قال، ان أكثر وسيلة فعالة لنشر الإنجيل هي استقبال الكنائس تجمعات لمشاهدة كرة القدم. 

وقال راخوبا، أنه على الرغم من التحديات التي تسببها القوانين الحالية في روسيا، والتي تمنع الكنائس الإنجيلية من القيام بنشاطات تبشيرية إلا داخل جدرانها، فقد دعت هذه الكنائس الناس إليها، ونظمت تجمعات لمشاهدة كرة القدم وكأس العالم. وقد كانت مناسبة مواتية لشباب الكنائس، لإجراء حوار مع الضيوف، وتبشيرهم بالإنجيل وتوزيع كلمة الله عليهم. راخوبا قال ان أكثر منطقة يجري فيها التبشير هي الساحة الحمراء في موسكو "قلب الأمة الروسية" كما وصل للينغا من المصدر.

بافل توكارشوك، وهو مسؤول في البعثة قال: نحن ككنيسة نرغب أن نقدم الإنجيل لأشخاص كثيرين، لدينا مطبوعات كثيرة، ونرغب بأن نجعلها تصل إلى كثيرين من الناس، ونحن نرغب بالإستفادة من هذه اللحظة، (يقصد المونديال).

راخوبا، طلب من مسيحيي العالم الصلاة لأجل روسيا، قادة روسيا، والحكومة الروسية في هذا الوقت المهم، لكي تعمل على منح مزيد من الحرية للمسيحية، بحيث يصبح بالإمكان توزيع الإنجيل والنبذ الخلاصية بحرية أكبر، وأن تحصل الكنائس الإنجيلية على حرية أكبر بكثير، لكي تقوم بعملها في الوصول إلى الناس، وتحمل مسؤوليتها بجدية أكبر في نشر رسالة الإنجيل في المجتمع الذي تعيش فيه.