أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في كلمة من البيت الأبيض الإثنين اختياره القاضي المحافظ  "بريت كافانو" لعضوية المحكمة العليا خلفًا لأنثوني كينيدي المتقاعد.

وأشاد ترامب بمؤهلات كافانو القضائية "المتميزة"، وتكريسه حياته للخدمة العامة وأعماله التطوعية. وقال: "ينظر كافانوعالميًا على أنه واحد من أرقى العقول القانونية في عصرنا".

وقال ترامب إن كافانو هو الشخص المناسب لهذا المنصب، داعيًا الجمهوريين والديموقراطيين في مجلس الشيوخ إلى التصديق "السريع" على ترشيحه.

وقدم الرئيس الشكر لكينيدي الذي قال إنه خدم البلاد لأكثر من أربعة عقود "بشغف وإخلاص كبيرين".

وقال كافانو الذي وقف وزوجته وابنتاه إلى جوار ترامب خلال الإعلان: "يجب أن يكون القاضي مستقلا، ويجب أن يفسر القانون، لا أن يخلقه".  وعلمت لينغا من المصدر باللغة الإنجليزية أن كافانو قال: "... يجب على القاضي تفسير الدستور على أنه كتابي، مستلهم من التاريخ والتقاليد السابقة للأمة الأمريكية التي تأسست على مبادىء الكتاب المقدس".

وقال رئيس المفوضية المعمدانية للجنوب المعمداني رسل مور إنه واثق من أن كافانو سيكون "مدافعًا قويًا عن الحريات التي يضمنها الدستور ووثيقة الحقوق، خاصة الحرية الأولى والتي تتمثل في الحرية الدينية."

وقال مور: "أصلي من أجل أن يخدم القاضي كافانو لعقود قادمة مع التزام ثابت لا يتزعزع بمبادئ دستورنا". "أشارك مع المعمدانيين وغيرهم من الإنجيليين في دعوة مجلس الشيوخ لتأكيد القاضي كافانوه دون تأخير".

يذكر أن كافانو عمل قاضيًا بمحكمة الاستئناف في العاصمة واشنطن منذ عام 2006 ومعروف بآرائه المحافظة.