بنس نائب الرئيس الامريكي

قال مايك بنس نائب الرئيس الأميركي أمس الأربعاء إن المسيحية تتعرض اليوم إلى هجوم غير مسبوق في دول الشرق الأوسط.

وخلال كلمة ألقاها في واشنطن في مؤتمر الدفاع عن المسيحيين، طمأن بنس مسيحيي الشرق الأوسط بأن الولايات المتحدة ستقف دائما إلى جانب من يعانون بسبب ديانتهم. وقال مخاطبا المسيحيين في المنطقة: " المساعدة في طريقها إليكم".

بنس قال إن المسيحيين في العراق مثلا انخفضت أعدادهم بنسبة 80 بالمئة، مستنكرا الهجمات التي شنها المتشددون ضد كنائس في مصر والإعدامات التي نفذت بحق رهبان في العراق.

ودان بنس الأعمال الإجرامية التي يرتكبها تنظيم داعش بحق الأقليات الدينية في الشرق الأوسط، قائلا "داعش أظهر وحشية لم ترها المنطقة منذ القرون الوسطى. إن الآلاف من أتباع الديانة المسيحية فقدوا حياتهم على يد داعش".

وأضاف "الإدارة الأميركية تسمي هذه الأعمال جرائم ضد الإنسانية وتعهد الرئيس في سباق الرئاسة بسحق داعش، واليوم يسرني أن أقول لكم إن داعش في حالة هرب، أعلامهم لم تعد ترفرف في الرقة".

وتعهد نائب الرئيس الأميركي بالقضاء كليا على التنظيم: "لن نرتاح حتى ندمر داعش في مصدره حتى لا يشكل أي تهديد على الولايات المتحدة ولا على أي شخص آخر يسمي الشرق الأوسط وطنا له".

وانتقد بنس في كلمته أيضا الأمم المتحدة التي قال إنها فشلت في تنفيذ المشاريع الرامية إلى حماية الأقليات الدينية في الشرق الأوسط.

وقال "لن نعتمد على الأمم المتحدة فقط لحماية الأقليات والمسيحيين وإنما سنتواصل مع كل المنظمات المعنية. أميركا تستطيع دعم هذه الأقليات بشكل مباشر".

وطمأن المتحدث الأٌقليات الدينية في الشرق الأوسط بالقول " المتدينون في الشرق الأوسط أمامهم أيام أفضل".