تاجروا بملايين الأطفال الذين تم إجهاضهم وها إنّ الوقت قد حان لإيقاف أعمالهم الوحشية!!!

"إن عملنا لم يعد مرحًا بعد الآن." بهذه الكلمات البسيطة عبّرت بيتي كوكرام التي ترأس مؤسسة "Planned Parenthood" في إنديانا وكنتاكي عن خوفها من القوانين المؤيدة للحياة التي من المرتقب المباشرة بتنفيذها مع تسلّم الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب سدة الحكم.

شركات الاجهاض الامريكية في حالة ذعر بسبب فوز ترامب

تخاف كوكرام من أن تؤثر قرارات ترامب على عمل مؤسستها. كيف لا وهي تقدّم خدمات لمنع الحمل والإجهاض بشتّى الطرق وأعنفها. هذا واتهمت "Planned Parenthood" بالمتاجرة بأعضاء الأطفال الذين يتم إجهاضهم…

"إنّه التّهديد الأكثر خطورة الذي قد نواجهه." قالت كوكرام.

"إن مؤيدي الإجهاض في حالة ذعر كبير في حال اعتبار الإجهاض عملًا غير قانوني." قالت نائبة رئيس "Planned Parenthood" باتي ستوفر.