تلقّى الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب رسالة ميلادية من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حث فيها الرئيس المنتخب على تخاذ خطوات ملموسة لترميم العلاقة بين البلدين في إطار تعاون ثنائي، متمنياً له عيد ميلاد مجيد. 

غالباً ما يتبادل رؤساء الدول البرقيات الرسمية مستخدمين المصطلحات الدبلوماسية المعترف عليها بعيداً عن استخدام عبارات المجاملة أو التطرق الى الدين.

ما يجمع بوتين وترامب حمايتهما الثقافة المسيحية التي تتعرض اليوم لأبشع اضطهاد منذ نشأتها، وإن استخدام هذه العبارة يدلّ على ما هو ابعد من العلاقة العادية بين الدولتين إنما تأكيد على المحافظة على القيم المسيحية في عالم ليبرالي ومتطرف.