أطلقت السلطات الايرانية سراح القس سعيد عابديني وثلاثة آخرين من ذوي الجنسيات المزدوجة، الايرانية - الأمريكية، في عملية لتبادل الاسرى بين ايران والولايات المتحدة.

القس سعيد عابديني

وكان القس سعيد عابديني قد سجن في ايران لمدة تزيد عن 3 سنوات، بعد الحكم عليه بالسجن لمدة 8 سنوات بتهمة تهديد الامن القومي لايران، ومحاولة تحويل الشباب من الاسلام الى المسيحية.

وقد دخل القس سعيد عابديني السجن عام 2012 عندما سافر من الولايات المتحدة الى ايران لبناء دار للأيتام وزيارة والديه، واحتجز على يد السلطات الايرانية بعد ان كان على وشك لترك ايران.

وعانى عابديني من الضرب المبرح على أيدي شرطة السجن لتمسكه بالمسيح، ومع ذلك شجع الكثيرين من وراء القضبان للثبات على ايمانهم رغم الظروف الصعبة.

ومن هنا لا يسعنا الا ان نشكر الرب لاستماعه الصلاة واطلاق سراح اخونا في المسيح القس سعيد عابديني، مصلين ان يكمل الرب العمل ويصل الى زوجته واولاده الاثنين في الولايات المتحدة.