قال غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو، إنه "من المؤسف أن تغدو العلمانية، التي هي نعمة كبيرة إلى صنم مطلق، والدين، الذي هو رسالة محبة ورحمة وتسامح، إلى تطرُّف أعمى، وتميِّيز وعنف". وذلك في رسالة وجَّهها رسالة إلى المسيحيين الكلدان في السويد وهولندا والنمسا.

البطريرك ساكو

وتساءل وفقًا لموقع "عشتار"، اليوم": "كم كنيسة توجد اليوم في البلدان التي زرناها تحولت إلى أماكن عمة أو بيعت بسبب غياب المؤمنين؟".

وتابع "ساكو": "أنتم فقراء، لكنكم أغنياء بإيمانكم ومحبتكم وسخائكم وتقاليدكم وأخلاقكم. تمسكوا بها كحدقةِ عينكم. حافظوا على العلاقة العائلية. العائلة في تقاليدنا المشرقيّة مقدسة، كنيسة بيتية ومدرسة، فيها نتعلم أن نُحب، ونضحيِّ، ونغفر ونتقاسم الحلو والمر".

وقال ختامًا: "تواصلوا مع إخوتكم في الوطن الأم، الذين يعيشون صعوبات قاسية ومستمرة، وصلوا من أجل عودة السلام والاستقرار عاجلا إلى العراق وسوريا والمنطقة. لنا أمل بان العنف سينتهي، والسلام سيعود".