دعت حركة الوجود المسيحي في لبنان إلى الإلتفاف حول طاولة حوار تقرر مصير استمرار الوجود المسيحي وتحصينه، وبقرار مسيحي جامع موحد لتطوير والعمل من أجل المحافظة على مصير أبناء الوجود المسيحي.

وفي بيان للحركة عُقب إجتماع المكتب السياسي اليوم الثلاثاء، الساعة الرابعة، برئاسة رئيس الحركة الياس مراد، شدد المكتب السياسي على ضرورة العمل من أجل المصالحة المسيحية وتعزيز بما يكفل من أجل تفعيل الوجود المسيحي.

ويرى المكتب السياسي ان الوضع بحاجة ماسة إلى إستنفار كل المرجعيات الدينية والشعب، لإنقاذ الوضع المسيحي.

ويدعو المكتب السياسي إلى لقاء مسيحي لإتفاق حول إنتخاب رئيس الجمهورية دون أي مهلة أو أعتراض.