قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكنيسة الأرثوذكسية، إنه "لا يستقيم ترشح الأقباط على قوائم حزب النور السلفي؛ كونه حزبا تابعا لمن يكفرون الأقباط".

وأضاف، أول أمس، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي، في برنامج "هنا العاصمة"، المذاع على فضائية "سي بي سي"، أنه "لا يستطيع أحد أن يعيش بفكرين، وأن من يفعل ذلك فإنه غالبا ما يكون غير صادق مع ذاته".

وتابع: "حزب النور مثل شخص ذو رأيين، ولن ينال مصداقية أحد، سواء أمام المسيحيين أو المسلمين، وكل واحد حر في فكره ورأيه"، مضيفا أن "المسيحيين المرشحين على قوائم النور، اتبعوا قاعدة (خالف تعرف)".

وأكَّد قداسته أنه "لم يحاول أن يُرسل وسطاء للمترشحين على قوائم حزب النور؛ لمحاولة إرجائهم عن قرارهم"، مشيرا إلى أن "كل شخص مسؤول عن أفعاله، وأنه لن يتخذ حيالهم أي قرارات كنائسية؛ لأن ما أقدم عليه هؤلاء قرارات متغيرة".

وقال إن "الكنيسة تدعو الشعب المصري كله للمشاركة في الانتخابات، والاختيار على أساس معيار الكفاءة فقط، دون النظر إلى ديانة المرشح"، مؤكدًا أن "الكنيسة لا تتدخل في اختيار المرشحين أو القوائم".