رفعت الأجهزة الأمنية بقنا حالة الاستنفار الأمني وكثّفت من تواجد قواتها بشوارع قنا، وذلك عقب أحكام الإعدام بحق مرسي والشاطر وقيادات إخوانية في قضيتي التخابر واقتحام السجون.

كما تم تفعيل التأمينات في محيط المنشآت الحيوية والميادين والكنائس، كما تم إغلاق الشوارع المؤدية إلى سجن قنا العمومى، ووضع الحواجز الحديدية حول مبنى ديوان المحافظة.

وتمركزت قوات الشرطة حول مبنى مديرية الأمن ومبنى المحافظة، ودفعت بعدد من تشكيلات الأمن المركزى، ونشرت عدد من الأكمنة المتحركة بمداخل ومخارج المحافظة.

هذا بالإضافة إلى انتشار الدوريات المتحركة لبث الطمأنينة فى نفوس المواطنين والحفاظ على الأمن العام، وذلك تحسبًا لأية أعمال عنف من قبل الجماعة الارهابية.