قال الأنبا رافائيل، سكرتير المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وأسقف عام كنائس وسط القاهرة، إن الشذوذ الجنسي خطية بشعة لا يوافق عليها الكتاب المقدس.

الأنبا رافائيل

وأضاف الأنبا رافائيل، "الشذوذ الجنسي غير موجود في كل الكائنات الحية إلا في بعض المنحرفين نفسيًّا أو جنسيًّا من البشر فقط"، داعيا "الشواذ" إلى اللجوء للطب النفسي لمعالجة هذا الانحراف غير الطبيعي.

وتابع "الرغبة الجنسية وضعها الله في كل مملكة الحيوان من أجل حفظ النوع، وكل الحيوانات تُمارس الجنس ذُكُورًا مع إناث بالغريزة بدون عقل ولا تفكير ولا إرادة، والكائن الوحيد الذي يمارس الجنس محكومًا بالعقل والإرادة هو الإنسان قمة خليقة الله".

واستطرد "نحن نتشابه مع جميع الحيوانات في كل العمليات البيولوجية مثل الغذاء والهضم والتنفس والحركة والإخراج والتناسل.. الخ، ونتميز عن كل مملكة الحيوان بالعقل فقط، لذلك فنحن نأكل ونتحرك، ونتخلص من عوادم الاحتراق والهضم (البول والبراز)، ونتكاثر، بالعقل والارادة والتفكير وترتيب الظروف الملائمة".

اعتبر رافائيل، أن ما يمارسه الحيوان بالغريزة يمارسه البشر مضبوطًا بالعقل والإرادة، مضيفا "الحيوان لا يعاني من التخمة لأنه يأكل بالغريزة حسب احتياجه فقط، أما الإنسان فيأكل بالمزاج والرغبة والتفكير، فممكن أن يأكل أكثر من احتاجه فيصاب بالسمنة والتخمة وأمراض الجهاز الهضمي، والحيوان هو الصورة الأصلية للبيولوجي بدون تدخل الإرادة السليمة أو المنحرفة".

وتابع "إذا كانت كل مملكة الحيوان لا يوجد بها الشذوذ الجنسي، فيكون هذا هو الأصل البسيط، ويكون الشذوذ هو نتيجة إرادة منحرفة أو عوامل تربوية مريضة تحتاج علاجًا، ولا يمكن أن تكون بسبب جينات في الجسم كما يدّعي الشواذ".

كان الأنبا رافائيل، علق على إقرار الولايات المتحدة الأمريكية الزواج المثلي قانونيا في كل الولايات، بأنها آخر الأيام.