القسّ فرانكلين غراهام يحث الرئيس أوباما أن يضمن إطلاق سراح القس سعيد عابديني الجريح من السجن في إيران تماما كما سعى البيت الأبيض لإطلاق سراح المسلم المحتجز في مصر

القس سعيد عابديني

لينغا - أكدت بعض المصادر أن القس الأمريكي المحتجز في أحد السجون الإيرانية بسبب إيمانه المسيحي تم الاعتداء عليه بقسوة من قبل السجناء الآخرين، الأمر الذي دعا القس فرانكلين غراهام لمناجاة الرئيس الأمريكي بسرعة العمل لإطلاق سراحه تماما كما عمل البيت الأبيض على إطلاق سراح المصري الأمريكي في أحد السجون المصرية: "أيها الرئيس الأمريكي، تم احتجاز القس الأمريكي سعيد عابديني في أحد السجون الإيرانية لمدة عامين ونصف وقد تم الاعتداء عليه بضراوة في الأسبوع الماضي. كتب غراهام هذا في رسالة مفتوحة على صفحة الفيسبوك الخاصة به والمتبعة من قبل أكثر من 1.6 مليون شخص.

وقد قال أيضاً القس فرانكلين: "إن حياة القس سعيد في خطر دائم ليس فقط لأنه أمريكي بل كذلك لأنه مسيحي، لذلك تمّ القبض عليه. وقد قيل لسعيد أن الوسيلة الوحيدة لإطلاق سراحه هي أن ينكر المسيح."

هذا وقد عانى سعيد من إصابات داخلية متعددة نتيجة الاعتداء عليه في السجن.

وكانت نغمة عابديني زوجة القس عابديني قد قالت: "إنّه لأمر يكسر القلب أنه تم الاعتداء على سعيد في السجن. إنّ حياة سعيد في خطر دائم ليس لمجرّد كونه أمريكيا بل لأنه عابر من الإسلام للمسيحية" قالت هذا مؤكدة أنه حان الوقت لإعادة القس سعيد عابديني إلى بيته قبل فوات الأوان.

وكان القس غراهام قد ذكّر الرئيس أوباما بأن البيت الأبيض كان قد عمل جاهداً على إطلاق سراح المصري الأمريكي محمد سلطان من أحد السجون في مصر الشهر الماضي بعد أن كان قد حكم عليه بالمؤبد بتهمة الانتماء للجماعات الإسلامية المتطرّفة.

وكانت نغمة قد سافرت إلى أوروبا لمخاطبة البرلمان الأوربي وطلبت منهم السعي لإطلاق سراح سعيد زوجها.