الراهبة العراقية ديانا موميكا

قالت نينا شيا، مديرة مركز الحريات الدينية لدى معهد هدسون الأمريكي، إن "الراهبة العراقية ديانا موميكا، حصلت على تأشيرة الدخول للولايات المتحدة؛ للقاء بعض أعضاء الكونجرس، ومسئولي وزارة هيئات المساعدة الأمريكية غير الحكومية".

وبحسب صحيفة "ناشونال ريفيو" الأمريكية، الجمعة، فإنه من المقرر أن "تُدلي الراهبة العراقية الكاثوليكية، كمتحدثة باسم مسيحيي العراق المضطهدين، بشهادتها أمام اللجنة الفرعية للشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي، حول أوضاع المسيحيين في بلادها". كما ستتحدث موميكا، وهي من راهبات دير (كاترين سيانا) التابع للدومنيكان، عن الخبرة الشخصية التي مرَّت بها من رعب وإرهاب".

وكان طلب الحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة الذي قدَّمته الراهبة العراقية قد قوبل بالرفض من قِبل وزارة الخارجية الأمريكية؛ بزعم عدم تقديم الإثباتات الكافية للنشاطات التي تعتزم القيام بها أثناء سفرها، على الرغم من تلقيها دعوة رسمية للشهادة في جلسات استماع يعقدها كلٌّ من مجلسي الشيوخ والنواب في الكونجرس الأمريكي.

وفضلا عن ذلك، فإن الراهبة، وهي في الأصل من مدينة نينوى، التي سيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي، قامت بتقديم الإثباتات الكافية لعزمها العودة إلى العراق، ومن بينها عقد عملها مع كلية الفلسفة واللاهوت، والذي يقيدها بالعمل هناك، حتى 2016، وهو الإثبات الذي تم تجاهله من قِبل المسءولين الأمريكيين.

وأعربت جمعيات حقوقية أمريكية، معنية بالمسيحيين في الشرق الأوسط، عن اعتراضها، الأسبوع الماضى، على "رفض القنصلية الأمريكية في أربيل، منح موميكا تأشيرة الدخول للولايات المتحدة لأسباب غير واضحة".