كابتن المنتخب الايراني الارمني اندرنيك تيموريان

قامت ايران والتي تتشكل أغلبيتها من المسلمين الشيعة باختيار الإيراني الأرميني أندرينيك تيموريان لقيادة فريقها القومي وهو أيضاً أول مسيحي ينتخب قائداً للفريق القومي. وقد أعلن تيموريان البالغ من العمر 32 عاماً والذي يطلق عليه أيضاً أندو أو ساموراي بسبب الطريقة التي يصفف بها شعره، أنه لا يخجل من إيمانه المسيحي في الملعب، فقد سبق له اللعب في أندية في الدوري الإنجليزي مثل بولتن وفولهام. 

وقد قال تيموريان: "إنني سعيد كشخص مسيحي أنني ألعب في فريق إسلامي. لدي جذور أرمنية ولكني أحمل جواز سفر ايراني وأنا فخور بذلك. إني أرفع علم دولتي عاليا. أتمنى أن أواصل في تشريف الأرمن في إيران."

وقد أضاف تيموريان أنه أول لاعب مسيحي ينضم إلى المنتخب القومي الإيراني منذ كأس العالم عام 1978. 

وقد سئل تيموريان عن رأيه في عدم السماح للنساء بعدم مشاهدة منتخبهن القومي أثناء لعب المباريات وقد أجاب بطريقة دبلوماسية قائلاً إنّه بالنسبة له فإن الجمهور هو المتعة في لعبة كرة القدم: "أتمنى أن يكون الملعب ممتلئاً دائماً وأن يكون أغلب الحضور من الجمهور الإيراني."
وقد أكّد تيموريان على صدق إيمانه المسيحي قائلا: "إنني أؤمن في عقيدتي، وأقرأ الكتاب المقدس، وأحترم اللاعبين المسلمين الذين يتبعون ديانتهم، فلا شيء غريب في ذلك."

هذا ومن الجدير بالذكر أن المسيحيين في إيران يشكّلون قرابة الثلاثمئة ألف من تعداد السكان، وأنهم يتفاعلون بشكل طبيعي في المجتمع الإيراني ذو الأغلبية المسلمة ولكن تبقى هناك بعض التحديات التي تواجهها الأقلية المسيحية في إيران.