قررت عائلة جرجس السريانية الآشورية في مدينة عامودا عرض ممتلكاتها وأراضيها للبيع وذلك رضوخا للضغوطات التي مورست عليها مؤخرا من قبل بعض العناصر الأمنية في المدينة.

وأوضح شهود عيان لموقع آدو نيوز أن السيد سعيد جرجس وهو آخر السريان الآشوريين الذين لم يغادروا مدينة عامودا مع عائلته، وضع ملصقا ورقيا على جدار منزله اليوم الثلاثاء 19 أيار الحالي معلنا عرضه للبيع.

ويأتي قرار العائلة هذا بعد حادث التفجير الذي وقع فجر الجمعة الماضي واستهدف أحد محالها التجارية المجاورة لمنزل العائلة مخلفا أضرارا مادية كبيرة، مما أثار موجة من القلق بين أبناء مدينة عامودا خصوصا من أبناء المكون الكردي لما يكنه هؤلاء لعائلة جرجس من محبة وتقدير.

هذا وكانت الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان قد اتهمت قوات الأسايش بالوقوف خلف التفجير لدفع عائلة جرجس لبيع ممتلكاتها ومغادرة المدينة. وأعربت الشبكة في بيان أصدرته السبت الماضي عن قلقها من استمرار الضغوطات الامنية الرامية لإفراغ منطقة الجزيرة من المكون السرياني الآشوري، داعية حزب الاتحاد الديمقراطي الى الوقف الفوري لهذه الممارسات.

يذكر أن جهوما بقنبلة صوتية كان استهدف فجر الجمعة 15 أيار الحالي محلا تجاريا يملكه السيد سعيد جرجس الواقع على طريق عاموا الحسكة مخلفا أضرار مادية جسيمة دون تسجيل إصابات.