مدرسة سانت الفرنسيسكانية الثانوية في لاهور

تعرض حرم مدرسة كاثوليكية في لاهور الباكستانية، صباح امس الجمعة، الى طلقات نارية من قبل رجلين ملثمين على دراجة نارية، يُعتقد انهما مسلمان، مما ادى الى اصابة طالب مسيحي واحد واثنين من حراس الأمن.

بدأ المسلحان اطلاق النار على حرم مدرسة سانت الفرنسيسكانية الثانوية في مدينة لاهور، ثاني أكبر تجمع سكاني مسيحي في باكستان، حوالي الساعة العاشرة والنصف صباحًا، وتمكنوا من الفرار على دارجاتهم النارية دون تحديد هويتهم.

وسرعان ما بدأت الشرطة الباكستانية التحقيق في الهجوم وفقا للمحامي الباكستاني الناشط في حقوق الانسان سردار مشتاق جيل، وقال في محادثة مع وكالة كريستيان بوست ان اطلاق النار على المدرسة هو هجوم آخر على مسيحيي لاهور جاء بعد مقتل اثنين من المسلمين على يد متظاهرين يُعتقد أنهم شاركوا في تنفيذ هجمات طالبان على كنيستين في منتصف آذار/مارس الماضي.

وقال جيل: "لقد كانا رجلين ملثمين على دراجة نارية، وجوههم مغطاة، فتحوا النار على المدرسة، وبعد ان اصابوا الحراس والطالب وتأكدوا من اصابتهم فروا من المكان".

وتم اخذ الطالب الى المستشفى لتلقي العلاج، وقال جيل ان حالته الصحية في تحسن.

وأكد جيل ان جماعة المسلمين المتطرفين تقف وراء هذا الحادث، في محاولة منهم لارهاب المجتمع المسيحي في لاهور.