افاد شهود عيان في محافظة نينوى، الخميس، بأن تنظيم داعش قام بتخريب قبور المسيحيين في مدينة الموصل.

وقال الشهود، في حديث الى المدى برس، أن "عناصر تنظيم داعش وبواسطة المعاول والمطارق والمجارف اليدوية، قاموا بتخريب وتكسير شواهد القبور في مقابر المسيحيين في مدينة الموصل".

واضاف الشهود أن "عناصر التنظيم عزوا اسباب ازالة شواهد القبور بانها مظاهر شركية ويجب ازالتها".

يذكر أن تنظيم داعش قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى،405 كم شمال العاصمة بغداد، في العاشر من حزيران 2014 المنصرم، قبل أن يفرض سيطرته على مناطق أخرى عديدة من العراق، قد ارتكب "انتهاكات" كثيرة بحق الأهالي لاسيما من الأقليات، والمواقع الدينية والحضارية، عدتها جهات محلية وعالمية عديدة "جرائم ضد الإنسانية، وإبادة جماعية".