اسلاميون يحرقون بيوت الاقباط
صورة توضيحية
 

تجمهر العشرات من المسلمين المتشددين في قرية الناصرية في شمال المنيا بمصر، بجوار الكنيسة غربي البلدة غاضبين ومهددين، فقامت قوات الامن بتفريقهم عن طريق القاء قنابل مسيلة للدموع عليهم بجوار الكنيسة، من أجل الحفاظ على أمن السكان المسالمين. فاتجه المتشددون الى غرب القرية واحرقوا عدة منازل لاقباط القرية.

وكان اللواء محمد صادق الهلباوي، مدير امن المنيا، قد تلقى اخطارا من مأمور مركز شرطة بني مزار، يفيد ببلاغ من مسلمي قرية الناصرية بدائرة المركز، عن قيام مدرس لغة إنجليزية يدعي جاد يوسف يونان، 32 سنة، بتصوير ونشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يسيء لـصلاة المسلمين، مما أثار حفيظة الأهالي.

وذكر الاقباط المتحدون انه تم ضبط المتهم وإحالته للنيابة العامة التي قررت حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات، ووجهت له تهمة إثارة الفتنة وأزدراء الأديان.