مفوض شئون التوسعة بالاتحاد الاوروبي يوهانز هان

أكد مفوض شؤون التوسعة بالاتحاد الاوروبي، يوهانز هان، ان رد فعل تركيا العنيف حيال الدول الاوروبية التي استخدمت في تعبير "الابادة الارمنية" في وصف ما حدث للأرمن على ايدي العثمانيين عام 1915، سيعقد مساعي تركيا للانضمام للاتحاد الاوروبي.

وتنفي تركيا اعتبار مقتل ما يصل إلى 1.5 مليون أرميني في ذروة الحرب العالمية الأولى، "إبادة جماعية"، ومازال هذا الخلاف مخيما على العلاقات مع أرمينيا.

وانتقدت تركيا دولا أعضاء في الاتحاد الأوربي بينها ألمانيا والنمسا استخدمت برلماناتها تعبير "إبادة جماعية" في قرارات صدرت بمناسبة الذكرى المئوية لهذه المذابح.

وقال هان لصحيفة دير ستاندرد النمساوية:" إن رد فعل أنقرة الخشن جدا، يجب أن ينظر إليه في سياق الانتخابات التي تجري في يونيو المقبل".

وأضاف "قد يلاقي هذا (الموقف) تأييدا كبيرا في أجزاء من البلاد وبين شرائح معينة من السكان لكن ما يقلقني هو عواقبه على الأمد الطويل."

وتابع "لقد زرعت بذور المواقف المناهضة لأوربا والغرب وفي ظل الوضع الحالي، و يبدو انضمامها في المستقبل إلى (الاتحاد الأوربي) صعبا للغاية."

وأيد الاتحاد الأوربي هذا الشهر قرارا يصف مذابح الأرمن بأنها إبادة جماعية بعد أيام من إثارة البابا فرنسيس غضبا في تركيا إثر استخدامه التعبير نفسه.