من المتوقع ان يوافق قادة الاتحاد الاوروبي على "الوثيقة السرية" التي ستخصص لـ 5000 مهاجر الاقامة في أوروبا، وسوف يتم اعادة عشرات الالاف من المهاجرين الى وطنهم من حيث أتوا.

مهاجرون غير شرعيون وصلوا ايطاليا

سيتم منح 5000 شخص فقط حق الاقامة في اوروبا كجزء من مؤتمر طارئ اوروبي مقترح، ومن المتوقع ان يوافق قادة الاتحاد الاوروبي عليه اليوم الخميس في بروكسل.

هذه الوثيقة السرية حصلت عليها صحيفة الغارديان، وتشير الى ان الغالبية العظمى من المهاجرين الناجين (150 الف) الذين وصلوا الى ايطاليا خلال العام الماضي، سيتم الاعلان عنهم كمهاجرين غير شرعيين وارسالهم الى بلادهم. هذا البرنامج الجديد هو بتنسيق جمعية الحدود للاتحاد الاوروبي "فرونتكس". حتى الان وصل عدد المهاجرين في هذه السنة الى اكثر من 36 الف مهاجر قدموا بزوارق الى ايطاليا ومالطة واليونان.

بالاضافة الى ذلك، علم موقع لينغا ان الوثيقة تكشف ان الاتساع الكبير في عملية البحث والانقاذ في جميع انحاء البحر المتوسط، في اعقاب الكارثة الانسانية الاسبوع الماضي ستتقلص بشكل ملحوظ بالرغم من الضغط العالمي المتزايد. وتوافق الوثيقة على قرار وزراء الداخلية والخارجية للاتحاد الاوروبي منذ يوم الاثنين بمضاعفة مواردها في عام 2015 و 2016 للعمليات والدوريات على بعد 50 ميلا فقط من سواحل ايطاليا.

وذكرت اللجنة الختامية الاوروبية ان القرار سيزيد من قدرات البحث والانقاذ في المساحة الواقعة تحت اشراف "فرونتكس"  لكن رئيس فرونتكس قال ان الهدف الاساسي للعمليات لن يكون انقاذ المفقودين. بدلا من ذلك يتوقع زعماء الاتحاد الاوروبي ان يبدأ الاعداد الفوري لبذل الجهود وتحديد واعتقال وتدمير السفن التي تصل الى ايدي التجار غير الشرعيين.

لقد عقدت القمة الطارئة في بروكسل في وقت سابق من هذا الاسبوع بعد غرق 900 مهاجر كانوا على سفينة واحدة غادرت من ليبيا متجهة الى اوروبا، وتعتبر هذه الحادثة اسوأ كارثة لسفينة غير شرعية تسعى لعبور البحر المتوسط، فقط 28 شخص كانوا على متنها استطاعوا النجاة. منذ بداية السنة قُتل 1750 شخص في حوادث مشابهة.