مسلمين في اندونيسيا يتظاهرون لانكاس صليب كنيسة

اضطُرَّ كهنة وقساوسة إحدى الكنائس في ماليزيا للاستجابة لمطالب بعض المسلمين المتشددين، بإنزال وتنكيس صليب كان ينتصب فوق واجهة الكنيسة؛ وذلك بعد تظاهرة قاموا بتنظيمها في منطقة "تامان ميدان"، وهي واحدة من المناطق التي تسكنها غالبية مسلمة كحال غالبية مناطق ماليزيا.

ووفقاً لما نقلة موقع صحيفة "ذي ستار"، اليوم، فقد طالب المحتجون بإزالة الصليب؛ بحُجة أن "وجوده يُعد بمثابة تحدٍ لمشاعر المسلمين"، كما أنهم يخشون من "تأثيره على عقيدة الشباب والمراهقين من المسلمين"، على حد قولهم.

وقد هُرِعت الشرطة إلى مكان المظاهرة التي تم تنظيمها أمام الكنيسة، وبعد مفاوضات مع رجال الدين المسيحيين مِمَن يقومون على شؤون الكنيسة، تمت الموافقة على نزع الصليب.

يُذكر أن ماليزيا تعاني من بعض المناوشات الطائفية بين المسلمين والمسيحيين، وكانت واقعة منع المسيحيين من استخدام لفظ الجلالة "الله" بقرار من إحدى المحاكم، وجعلة قاصرا على المسلمين، من القضايا التي فجَّرت جدلا كبيرا في البلاد قبل حوالي 10 اشهر.

ووفقا لما بثَّته وكالات الأنباء، كانت المحكمة العُليا في ماليزيا قد أيَّدت حكما ضد صحيفة كاثوليكية، كانت تسعي قضائيا لاستخدام لفظ الجلالة "الله" للإشارة إلى الرب، ورفضت المحكمة التماسا تقدمت بة الصحيفة، للسماح لها بالطعن في حكم سابق، منهية بذلك معركة قانونية استمرت سنوات، وتسببت في توترات دينية في البلاد ذات الأغلبية المسلمة.