تنظيم الدولة الاسلامية يعدم مسيحيين اثيوبيين

عبرت واشنطن عن إدانتها الشديدة "للمجزرة الوحشية" التي نفذها تنظيم "الدولة الإسلامية" بحق حوالي 30 مسيحيا في ليبيا. وكان التنظيم نشر شريط فيديو يظهر إعدام هؤلاء، معللا ذلك بكونهم "رفضوا دفع الجزية" أو "اعتناق الإسلام".

أدان البيت الأبيض يوم الأحد ما وصفه بـ"المجزرة الوحشية" في ليبيا حيث تم إعدام حوالى 30 مسيحيا قيل إنهم إثيوبيون، حسبما أظهر شريط فيديو بثه تنظيم "الدولة الإسلامية" على مواقع جهادية.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي برناديت ميهن في بيان إن "الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات المجزرة الوحشية بحق المسيحيين الإثيوبيين المفترضين على يد إرهابيين ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا"

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" نشر الأحد تسجيلا مصورا يظهر فيه إعدام 28 شخصا على الأقل، ذكر التنظيم المتطرف أنهم أثيوبيون مسيحيون أعدموا في ليبيا بعدما "رفضوا دفع الجزية أو اعتناق الإسلام".

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" أعلن في شباط/فبراير الماضي إعدام 21 رهينة معظمهم من المصريين الأقباط في ليبيا أيضا.