الرئيس السيسي يجتمع مع رجال دين مسيحيين

التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، كبير أساقفة كانتربري جاستن ويلبي، بحضور المطران منير حنا، مطران الكنيسة الأسقفية الأنغليكانية في مصر وشمال إفريقيا والقرن الإفريقي، وستيفن هيكي، القائم بأعمال سفارة المملكة المتحدة في القاهرة.

وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية أن كبير أساقفة كانتربري استهل اللقاء بتقديم التعازي للرئيس في ضحايا الأعمال الإرهابية، ولا سيما المصريين الأقباط الذين تم اغتيالهم في ليبيا. وأشار إلى أنه يتابع أوضاع الجماعات المسيحية في منطقة الشرق الأوسط، ويدرك عدداً من الأخطار التي يواجهونها، لاسيما في الدول التي تشهد اضطرابات مسلحة.

من جانبه نوه الرئيس المصري خلال اللقاء إلى أن مصر لا توجد بها أقلية مسيحية، فالمسيحيون مواطنون مصريون لهم كل الحقوق وعليهم كافة الواجبات إزاء الوطن، مشيراً إلى أن مصر الجديدة تحرص على تقديم خطاب للإنسانية يعبر عن قيمة المشاركة والعدالة والتعاون وقبول الآخر، وهي القيم التي حث عليها الإسلام وأوصى بالتعامل بها. كما أشاد بدور الكنيسة في مصر ووطنيتها، منوهاً إلى أهمية ثقافة التعدد في شتى مناحي الحياة باعتبارها سنة كونية، فضلاً عن كونها إثراءً للحياة الإنسانية.

والتقى رئيس أساقفة كانتربري خلال زيارته الحالية إلى مصر البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية للأقباط الأرثوذكس، لتقديم واجب العزاء في الضحايا المصريين الذين قتلوا في ليبيا على يد تنظيم "داعش" في منتصف شباط الماضي.