سعيد عابديني مع طفله

أصدر باراك أوباما دعوة لإطلاق سراح القس الأمريكي بحلول السنة الفارسية الجديدة التي ابتدأت الجمعة. وكجزء من التقليد الإيراني، احتفال النوروز، سيتم إطلاق سراح أسرى أو تخفيف محكوميتهم، وقد أتت دعوة أوباما على إثر هذه المناسبة.

ويقضي سعيد عابديني عامه الثاني والنصف في السجون الإيرانية بتهم تتعلّق بمعتقداته الدينية، وقال أوباما إنه يجب أن يرجع إلى زوجته وابنه وابنته اللذين يكبران من غير أب. 

وفي وقت سابق قابلت زوجة وأولاد عابديني الرئيس أوباما لإقناعه بضرورة العمل جاهداً لإطلاق سراحه وإرجاعه إلى أسرته.

وبدأت قصة القس عابديني الذي كان إيرانيا مسلما عندما تحول إلى المسيحية، ثم ترك إيران عام 2005، وقد سجن القس سعيد عابديني الأمريكي-من أصل أيراني- عام 2012 لغاية هذه اللحظة عندما كان في زيارة لإيران لبناء دار أيتام، وقد حكم عليه بالسجن لمدّة 8 سنوات.

وقد كان ابن القس سعيد الذي يبلغ من العمر ستة سنوات، كان قد طلب من الرئيس أن يُرجع أبيه إلى المنزل بحلول عيد ميلاده في 17 آذار، وردّ الرئيس قائلاً إنه سيسعى لذلك.

وقد بعث الأب رسالة إلى ابنه في عيد ميلاده يقول له: "شكراً لصمودك ووقوفك معي في هذه المعركة من أجل مجد ربنا ومخلّصنا يسوع المسيح. إنّ قلبي مكسور لعدم كوني معك في عيد ميلادك ولكني أعلم أن من كان معك في عيد ميلادك يهتم بك أكثر من أي شخص آخر، إنّه معك دائماً واسمه "أنا هو".