الشرطة التركية تعتدي على شاب مسيحي

تقدم المواطن التركي، خليل قارا، البالغ من العمر 28 عاما، بدعوى قضائية إلى المحكمة، ضد عدد من أفراد الشرطة الذين اعتدوا عليه بالضرب المبرح.

وذكر موقع "هبرلر" التركي، أن الشاب التركي قارا، تقدم بدعوى قضائية للاعتداء عليه بالضرب المبرح والسباب، من قبل عدد من أفراد الشرطة في أحد الأماكن بمدخل القصر العدلي بمدينة "أنطاليا" جنوبي تركيا، وذلك في الخامس من يناير/كانون ثاني الماضي، زاعما أن السبب الحقيقي وراء ذلك كونه مسيحي الديانة.

وكان قارا، الذي يعمل في مقهى بمنطقة "مراد باشا"، قد استدعى الشرطة لتقديم بلاغ إثر خلافه مع أحد الأشخاص المقربيين من مسؤولين هامين، ولكن الشرطة اقتادته إلى القصر العدلي، واعتدت عليه لفظيا، ثم كبلت يديه قبل الاعتداء عليه بالضرب والركل. بعدها نقل إلى مركز شرطة "باهتشهلي أفلر".

وقال قارا إن "أفراد الشرطة هددوه في حال الإبلاغ عن الواقعة"، مضيفا: "لكني تقدمت بالشكوى ضد أفراد الشرطة الذين اعتدوا علي بالضرب، وظلموني لكوني مسيحي، وذلك برفع دعوى بالدائرة 15 في المحكمة الجنائية بأنطاليا، مرفقة بشريط فيديو للواقعة"، وتابع: "أدرك أنني لن يمكنني الحصول على حقي أمام الظلم، لأني مسيحي".