الفاتيكان

ترأس البابا فرنسيس قداس الجمعة العظيمة، 3 نيسان/ابريل 2015، حيث استمع إلى الواعظ الرسمي للفاتيكان الأب رانييرو كانتالاميسا وهو يتهم المجتمع الدولي بعدم الاكتراث باضطهاد المسيحيين بعد يوم من مهاجمة متشددين إسلاميين جامعة في كينيا وقتل 147 مسيحيًا على الاقل.

وأشار إلى "الهجوم الذي قتل فيه متشددو حركة الشباب الصومالية في البداية الطلبة دون تمييز لكنهم في وقت لاحق أفرجوا عن بعض المسلمين واستهدفوا الطلبة المسيحيين أثناء حصار استمر نحو 15 ساعة".

وركز الاب كانتالاميسا في عظته على محنة المسيحيين، مضيفًا "أن المسيحيين بالطبع ليسوا الضحايا الوحيدين لأعمال القتل الجماعي في العالم لكن لا يمكننا أن نتجاهل أنه في عدة دول هم أكثر الضحايا الذين يتم استهدافهم باستمرار."

وندد البابا فرنسيس بـ«الوحشية غير المسبوقة» للهجوم الذي شنته حركة الشباب الإسلامية الصومالية في كينيا، وذلك في برقية إلى رئيس المجمع البابوي الكيني الكاردينال جون نجو.