امين عام جامعة الدول العربية

أصدرت الحركة الدولية للعدالة المُعاقة "إيمولج" بيانًا - وصلت الى لينغا صورة منه - تستنكر فيه مقولة أمين عام جامعة الدولة العربية في صدد حديثه عن الخلاف السني الشيعي عندما قال: "وإحنا مش كاثوليك وبروتستانت عندنا كتب مختلفة وأوضاع مختلفة" .. على حد تعبيره.

وأضافت الحركة فى بيانها بأنه من المعروف بأن جميع العاملين فى المجال الدبلوماسي يعتبروا صفوة المثقفين في المجتمع في جميع المجالات ويمتلكون حكمة وحنكة في الحديث، وبالتالي فزلة لسان أمين جامعة الدولة العربية وسقطته لا يمكن تبريرها أو إعتبارها جهلاً بمعلومة يعلمها الصغير قبل الكبير، وهي أن الخلاف بين الطوائف المسيحية هو خلاف رأي وليس إختلاف كتاب.

وفي ختام بيانها طالبت الحركة جامعة الدول العربية والدكتور نبيل العربي بصفته أمينها العام بتقديم إعتذار عن عبارته تلك والتي تعتبر عبارة غير مسؤولة من رجل مسؤول.

صورة من البيان:

بيان الحركة الدولة للعدالة المعاقة