شهداء المسيح المصريين في ليبيا

قال يوسف بباوي، شقيق الشهيد تواضروس بباوي أحد شهداء ليبيا الـ 21 أنهم يتأسفون أن تكون هذه المشاعر الضغينة تظهر في ذكرى الأربعين للشهداء وأن تخرج مظاهرات بهذا العنف أمس لترفض بناء كنيسة باسم الشهداء، خاصة أن هناك أقاويل تؤكد أن مكان الكنيسة قد تحدد الأسبوع الماضي"

وأضاف يوسف لـوكالة إم.سي.إن "فوجئنا أمس عقب صلاة الجمعة بمظاهرة لشباب القرية - يبلغ عددهم حوالي 200 شاب - خرجوا يصرخون "بالطول بالعرض هنجيب الكنيسة الأرض" ووصف يوسف هؤلاء "أنهم أيضًا دواعش يعيشون بيننا"

وأوضح "نحن فرحون جدًا أن أهالنا شهداء وهم الآن في السماء ينعمون بالفردوس وأخذوا القيمة الكبيرة والتكريم السماوي وأخذوا أكاليل الشهادة لاسم المسيح وربما هذا هو السبب وراء ضيق هؤلاء المتشددين أن ينالوا هذه النعم"

يذكر أن مسلحين متشددين هاجموا أمس كنيسة السيدة العذراء بقرية العور التابعة لمركز سمالوط شمال محافظة المنيا صعيد مصر وهي القرية التي تضم أكبر عدد من شهداء ليبيا الذين أعلن داعش ذبحهم في 15 فبراير الماضي، وقد أمر رئيس الجمهورية ببناء كنيسة على اسم الشهداء بالقرية.