اجراس الكنيسة

ستُقرع الأجراس مائة قرعة في جميع الكنائس الأرمنية الموزعة في أرجاء المسكونة عند السابعة والربع مساءً 19:15 – توقيت اختير للتذكير رمزيًا بسنة 1915 – تذكارًا لمائوية الإبادة الأرمنية. هذه هي إحدى البوادر التي ستتخذ في 23 أبريل، عشية اليوم التذكاري لمئوية "الشر الكبير"، بحسب توصية البطريرك كاريكين الثاني، وستنضم إليها كافة الجماعات الأرمنية حول العالم باستثناء تلك الموجودة في الأراضي التركية.

 في الواقع، لن تشارك كنائس بطريركية القسطنطينية للأرمن المتواجدة على الأراضي التركية في هذه المبادرة. هذا ما كشفته المجلة الأسبوعية الثنائية اللغة في اسطنبول، نقلاً عن رئيس الأساقفة آرام آتيشيان، نائب البطريركية العام الحالي، الذي قال أن الجماعات الأرمنية ستحتفل في تلك الأيام بقداديس لأجل راحة أنفس الموتى، وفترات ليتورجية تذكارية، وإنما من دون قرع أجراس الكنائس مئة قرعة.

الجدير بالذكر هو أن البطريرك مسروب الثاني لا يزال مسؤولاً رسميًا عن بطريركية القسطنطينية للأرمن، لكنه مصاب منذ سبع سنوات بمرض عضال. ومنذ سنة 2008، يقوم رئيس الأساقفة آرام آتيشيان بمهام النائب البطريركي. لكن، هناك نقاش دائر ضمن الجماعة الرسولية الأرمنية في تركيا حول خلافته المحتملة، في ظل وجود أعضاء نافذين في الجماعة الأرمنية في تركيا يدعمون الحاجة الملحة إلى انتخاب بطريرك معاون يؤدي المهام كلها ويرأس البطريركية.