القس سعيد عابديني

تم السماح للقس سعيد عابديني أن يمضي وقتًا مع والده في في السجن في زيارة مطوّلة هذا الأسبوع. وقد اعتبرت تلك بركة نادرة للقسيس الذي سجن بسبب إيمانه المسيحي لأكثر من سنتين حتى الآن. وقد كتبت نغمة عابديني على صفحة الفيسبوك الخاصة بها أن "الأب وابنه تمكّنا من الحديث والـصلاة معًا وعبادة الله".

أضافت: "تمكّن والد سعيد من رؤية ابنه سعيد في السجن اليوم (خلف نافذة من الزجاج) لقد قضيا وقتًا رائعًا في الشركة، وتسنّى لسعيد أن يعرف عن الصلوات وكلمات التشجيع التي شاركتم بها. لا شيء يشجعه أكثر من أن يستذكر أنّكم تصلّون له وأنه غير منسي".

وقد صدر تقرير عن شبكة أخبار كاريزما يقول إن حرّاس السجن راقبوا الزيارة إلا أنّهم لم يجبروا عابديني أن ينهي وقت شركته مع والده.

أكملت نغمة قائلة: "لقد سمحوا لهما أن يصلّيا ويعبدا الله معًا. تحوّلت زيارة ال20 دقيقة إلى 40 دقيقة ثمّ إلى ساعة ثمّ إلى ساعات عدّة. لقد صُدم سعيد ووالده من مقدار الوقت الذي سمح لهما أن يقضياه معًا. كان حضور الرب قويًا للدرجة التي لم يشأ فيها الحرّاس أن يتدخّلوا لإنهاء الزيارة! مجداً للرب!"

لقد شجّعت نغمة عابديني داعمي زوجها أن يصلّوا من أجل صحّته، لأنّ الطعام الذي يقدّم في السجن تنقصه الفوائد الغذائية اللازمة كما أنّ المياه رديئة. 

"لقد أصبح من غير الممكن لسعيد أن يبتاع المياه المعدنية أو البروتين من متجر السجن إذ توّقفوا عن بيع هذه المواد، الأمر الذي أثّر على صحّته. شكرًا لكم جميعًا من أجل صلواتكم".