ماهر فايز
المرنم مـاهر فايز على قناة سات 7
 

شكر شقيق اثنين من الواحد وعشرين قبطي مسيحي الذين قتلوا في ليبيا الأسبوع الماضي، شكر قاتليهم لإبقاء شهادة إيمان الرجال في الفيديو الذي نُشر مُظهراً قطع رؤوسهم.

وقد تحدّث بشير كامل في بث حي ومباشر لبرنامج صلاة وتسبيح على قناة سات 7 العربية، وقال إنه يفتخر بأخويه بيشوي استفانوس كامل (25 عاماً) وصموئيل استفانوس كامل (23 عاماً) لأنهم "وسام فخر للمسيحية."

وقد تم نشر مناظر دامية للقتل والذبح حول العالم وقد كانت آخر كلمات للأشخاص الذين قتلوا " الرب يسوع المسيح".

وقد شكر بشير كامل تنظيم داعش لعدم اقتطاعه شهادة الرجال وإيمانهم بيسوع المسيح من الفيديو، الأمر الذي قوّى إيمانه هو شخصيا. وقد أضاف أن عائلات هؤلاء العمال السابقين تهنّئ بعضها البعض وأنهم ليسوا في يأس: "إننا تشعر بالفخر أن هذا العدد من قريتنا أصبحوا شهداء."
وقال أيضا: "منذ عصر الإمبراطورية الرومانية، تم استشهاد الكثير من المسيحيين وقد تعلّمنا كيف نتعامل مع كل ما يواجهنا. هذا الأمر يجعلنا أقوياء أكثر في الإيمان، لأن الكتاب المقدّس يعلّمنا أن نحب أعدائنا ونبارك من يلعننا."

تم خطف الرجال من قبل الدولة الإسلامية في كانون الأول والثاني. وقد رحّب كامل بالضربات الجوية التي أطلقت كرد من الحكومة المصرية وقال إن الضربات الجوية حق بسبب طول المدة التي لم نعلم فيها أي شيء عن المخطوفين، لو كانوا قد استشهدوا في ذات اليوم الذي خطفوا فيه، لما طلبنا أي ردّ "يشفي جزءاً من الغليل" وفق تعبيره.

وقد سأل مقدّم البرنامج، ماهر فايز ما الذي يمكن أن يقوله كامل إذا طُلب منه أن يغفر لداعش، فربط إجابته بما قالته أمه: "أمي، امرأة غير متعلّمة في الستينات من العمر، قالت إنّها ستطلب من الرجل الذي قتل ابنها إذا رأته أن يتفضّل إلى بيتها وستطلب من الله أن يفتح عينيه لأنه كان السبب في أن يدخل ابنها ملكوت السماوات".

وقد صلّى بشير لقاتلي أخويه: "يا الله، أرجوك افتح عيونهم حتى يحصلوا على الخلاص ويتحرروا عن جهلهم وتعاليمهم الخاطئة التي تعلّموها."

بعد عدة ساعات من قيام موقع سات 7 ببث مقطع الفيديو على الفيسبوك، تمت مشاهدته 96000 مرة، ومنذ ذلك الوقت حصل على أكثر من 110000 مشاهدة وتم مشاركته تقريبا 5000 مرة.