أكثر من ربع الأمريكيين وما يقارب نصف القسس البروتستانت يقولون إن تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي هو بمثابة تمثيل حقيقي للمجتمع الإسلامي وفق مسح جديد أجرته منطّمة لايف واي للأبحاث.

وقد شارك بالاستفتاء أكثر من 1000 قس بروتستانتي في موقع كنسي معروف بالإضافة إلى 1000 مواطن أمريكي، وكان لدى القسس رأي أكثر ظلمة عن الإسلام من المجتمع الأمريكي بشكل عام.
وبحسب مدير مؤسسة الأبحاث فإنه يرى بأن الناس وبالأخص القادة الدينيين أصبحوا أكثر عدائية تجاه الإسلام وما يقود هذا الأمر هو ما يراه الناس على شاشة الأخبار كل ليلة. ويقولون لا نريد أن يحصل هذا في بلادنا هنا.

ويأتي المسح بعد خطاب أوباما الذي أعلن فيه في أيلول أن تنظيم الدولة الإسلامية هو ليس إسلاميا. وذلك جزءا من جهوده لمحاربة فكرة أن هذه الفكرة تمثّل دينا معيّنا. 
وقد أجريت دراسات أخرى غير هذه في الولايات المتحدة تبين رأي الشارع الأمريكي بارتباط داعش في الإسلام.

وقد اشتمل المسح أيضاً على سؤال جوابه الموافقة أو النفي على عبارة: "الإسلام الحقيقي يخلق مجتمعاً مسالماً." وقد أيد هذه العبارة 43% من الأشخاص العاديين و50% من القسس ذات الأصول الأفريقية و30% من القسس البيض.