نشر تنظيم الدولة الإسلامية ،عبر أحد حساباته على موقع يوتيوب، فيديو إعدام لـ 21 قبطيا الذين اختطفهم التنظيم.

وأظهر الفيديو وجوه الشهداء واضحا، حيث قام عناصر التنظيم الإرهابي بذبحهم بطريقة وحشية تتنافى مع كافة القيم والمبادئ الإنسانية.

وظهر قبل عملية الإعدام ملثم من عناصر التنظيم وألقى كلمة قال فيها :
الحمد لله القوى المتين... والصلاة والسلام على من بعث بالسيف رحمة للعالمية...  ايها الناس لقد رأيتمونا علي تلال الشام وسهل دابق نحر رؤوسا لطالما حملت وهم الصليب وقد تشربت الحقد علي الإسلام والمسلمين، ونحن الآن في جنوب روما، في أرض الإسلام ليبيا، نرسل رسالة أخرى:
ايها الصليبيون إن الأمان لكم أماني، لا سيما وأنكم تقاتلوننا كافة فسنقاتلكم كافة، حتى تضع الحرب أوزارها، فينزل عيسى عليه السلام ويكسر الصليب، وقتل الخنزير، ويضع الجزية.
وان هذا البحر الذى غيبتم به جسد الشيخ أسامة بن لادن تقبله الله، أقسمنا بالله لنشوبته بدمائكم.

واظهر احد المشاهد بالصدفة، الشهداء الاقباط وهم مغلقين أعينهم ويرددون صلواتهم "المسيحية" بهدوء قبل لحظات من أعدامهم، واثناء أعدامهم صرخوا: "يا يسوع... يايسوع... يارب... يارب"، وكأنهم يتركون لعائلاتهم برسالة تقول: نحن نودع الحياة ولكننا ثابتين على إيماننا.

وكان التنظيم الإرهابي نشر رسالة صباح اليوم، للتمهيد لفيديو الإعدام تحمل عنوان: "رسالة موقعة بالدماء إلى أمة الصليب" في إشارة لفيديو إعدامه للاقباط .

صور من الفيديو

دماء المسيحيين تصبغ مياه البحر المتوسط بالاحمر