كنيسة ماركوركيس في الموصل

فجرت عناصر من تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف كنيسة ماركوركيس الواقعة في الحي العربي، شمالي شرق مدينة الموصل، في وقت متأخر من مساء الاثنين، حسبما أفادت وكالة سكاي نيوز الاخبارية.

وتُعد كنيسة ماركوركيس التي يعود تاريخ بنائها الى القرن العاشر وتتبع الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية، من أضخم الكنائس في المدينة، وتضم مجمعا سكنيا وخدميا خاص بها بالإضافة إلى مقبرة للمسيحيين.

وقال مسؤول محلي في محافظ نينوى، يدعى دريد حكمت طوبيا، وهو من المسيحيين الذين فروا من الموصل الى ناحية القوش الخاضعة لسيطرة البيشمركة، ان داعش احضر آليات وجرافات وقام بتجريف مقبرة للمسيحيين واقعة على تل قرب الكنيسة.

ويأتي تفجير الكنيسة في إطار حملة لتدمير المعالم الدينية والتراثية والثقافية في المناطق التس يسيطر عليه تنظيم الدولة الاسلامية المعروف إعلاميا باسم داعش.