مسيحيون اشوريون
لاجئة مسيحية عراقية تعلق سجادة عليها صورة تمثل السيدة العذراء والطفل يسوع، في اربيل - 300 كم شمال بغداد
ازاد لشكاري / رويترز

أطلقت محكمة الشريعة التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي والتي مقرّها في مقاطعة الحسكة في سوريا أمراً بإطلاق سراح 29 مواطن آشوري وبالأخص ممن لم يقاتلوا عندما هاجمت هذه الجماعة الإرهابية قراهم وأسروا مئات في الأسبوع الماضي، ويعتقد أن هذه المليشيات قد قتلت 15 رهينة مسيحي وفقًا للتقارير.

وقال قائد آشوري للجيش بأن مصير الرهائن الآخرين سيتم تحديده من قبل نفس محكمة الشريعة هذه. هذا وقد اختطفت داعش ما لا يقل عن 220 مسيحي آشوري يوم الإثنين بعد مهاجمة القرى حول بلدة تل تامر وفقاً لمرصد حقوق الإنسان السوري. أما الخمسة عشرة شابا الأشوري الذين قتلتهم داعش الذين كانوا يحاربون دفاعًا وحماية عن عائلاتهم وقراهم.

وقد هرب أكثر من 3000 مواطن أشوري من قراهم بعد هجوم داعش عليهم، ولم تتبق أي عائلة في الـ 35 قرية مسيحية أشورية في تلك المنطقة، الا الذين بقوا من المقاتلين المسيحيين الذين يحاربون إلى جانب القوات الكردية.

ومنذ إعلان داعش الخلافة الإسلامية في حزيران الماضي، قتلت هذه المجموعة الإرهابية 1969 شخص معظمهم من المدنيين، ويعتبر داعش فرعًا من فروع تنظيم القاعدة ويسيطر حاليا على أجزاء كبيرة من سوريا والعراق.