مظاهرات في النيجر ضد شارلي ابدو

منذ يوم الجمعة والمظاهرات العنيفة تتعاظم في النيجر ذات الاغلبية المسلمة. بعد خطبة الجمعة خرج المسلمون للتظاهر ضد المجلة الفرنسية الساخرة "شارلي ابدو" لنشرها رسمة كاريكاتيرية تصور نبي المسلمين محمد على غلاف المجلة. يوم امس السبت حرقوا العديد من الكنائس، ودعت المعارضة الى مظاهرات احتجاجية جديدة الأحد.

وكان خمسة اشخاص قد قتلوا في اليوم الاول من المظاهرات في مدينة زيندر، ثاني كبرى المدن النيجرية، عندما اقتحم المسلمون ثلاث كنائس واضرموا النيران في مركز ثقافي فرنسي.

وقد قتل على الاقل 5 اشخاص في مظاهرات امس السبت في العاصمة النيجرية ميامي، وبهذا يصبح عدد القتلى 10 اشخاص في الدولة الواقعة في القسم الغربي من القارة الافريقية.

ولتفريق المشاغبين اطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على رماة الحجارة من الشباب المسلمين، الذين احرقوا الكنائس ونهبوا المحلات التجارية بعدما حظرت السلطات قادة من المسلمين المحليين من تنظيم مظاهرة. بالاضافة الى ذلك تعرض مركز الشرطة الى هجوم واحرقت سيارتي شرطة على الاقل.

وقالت الشرطة انها عثرت على اربع جثث متفحمة في كنيسة محترقة في ضواحي العاصمة، وعلى جثة تعود لامرأة في احد المطاعم المحترقة، على يبدو انها اختنقت من الغاز المسيل للدموع ومن الدخان.

المظاهرات اندلعت في مدن اخرى تبعد حوالي 600 كلم شرقي العاصمة، هناك حرقوا كنيستين، وفي مدينة جورة حرقوا كنيسة ومقر اقامة رئيس الخارجية.

وبرر احد المتظاهرين ويدعى امادو عبد الوهاب، برر المظاهرات العنيفة، وقال: "لقد اهانوا النبي محمد، ونحن لم نحب هذا. لهذا تم دعوة المسلمين لنشرح لهم ذلك، لكن الدولة منعتنا، ولهذا نحن غاضبون".

وعلم موقع لينغا ان عدد الكنائس المحترقة في النيجر وصل الى 10 كنائس في المظاهرات العنيفة ضد المجلة الفرنسية.