كنائس الاردن تصلي على روح الطيار معاذ الكساسبة

أدانت الكنائس المسيحية بالأردن إعدام الطيار معاذ الكساسبة حرقًا على يد تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام "داعش"، واصفة إياها بـ"الجريمة البشعة ضد الإنسانية".

وقرعت كنائس المملكة ظهر أمس، أجراس الحزن وإقامة القداس وصلوات حدادًا على روح الكساسبة، وأدان المركز الكاثوليكي للدراسات في الأردن "العمل الإجرامي البشع الذي أقدم عليه تنظيم داعش بحق الطيار الكساسبة، رحمه الله"، وفق بيانها الصادر اليوم.

وقال البيان إن "المملكة فتحت ذراعيها لاستقبال واستضافة المسيحيين العراقيين المهجّرين من تنظيم داعش، حيث قدّم لهم كل غالٍ ورخيص لإعادة الكرامة الإنسانية، وتعزيز الاحترام المتبادل بين أتباع الديانات".

وأضاف البيان "أن تلك الأعمال الإجرامية بحق المهجّرين والمكوّنات الدينية قد بلغت ذروتها اليوم بقتل وحشي لم يسبق له مثيل، نجم عنه قتل الطيار الكساسبة، وأن أولئك القتلة لا يمثلون أي دين، بل هم عصابات همجية هدفها القتل والتنكيل وحرق كل القيم الإنسانية والدينية التي تعلمنا إياها الكتب المقدسة".