القس عودة إبراهيم سليمان مدانات

قَدْ جَاهَدْتُ الْجِهَادَ الْحَسَنَ، أَكْمَلْتُ السَّعْيَ، حَفِظْتُ الإِيمَانَ، وَأَخِيرًا قَدْ وُضِعَ لِي إِكْلِيلُ الْبِرِّ الَّذِي يَهَبُهُ لِي فِي ذلِكَ الْيَوْمِ الرَّبُّ الدَّيَّانُ الْعَادِلُ (2تيموثاوس4).
لأن لي الحياة هي المسيح، والموت هو ربح ... لي اشتهاء أن أنطلق وأكون مع المسيح، ذاك أفضل جدّاً (فيليبي1).

طوبى للأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله (متى5).

زوجة الراحل مها أيوب عويس وأولادهما، سهيل وزوجته عبير كرادشه، وسلام وزوجها داود كُتّاب، وفيليب وزوجته سوسن مدانات، ولبيب وزوجته كارولين غلادستون، وسنثيا وزوجها شادي شرايحه، وعموم عشيرة المدانات وأنسباؤهم في الأردن والخارج يودعون على رجاء القيامة رجل الله وخادمه الأمين

القس عوده إبراهيم سليمان مدانات

الذي تشرف برؤية فاديه يسوع وجهاً لوجه فجر أمس السبت 20/12/2014، بعد خمسة وثمانين عاماً قضى جلها في خدمة السيد بأمانة ووفاء وفيض حب وغمْر فرح، من قلبٍ نقيٍّ غسّلته دماءُ الصليب وغمرته نعمةُ الحبيب، واثقاً بوعده، واقفاً لحقه، شاهداً لحبه، شامخاً بفخره، وشاكراً لفضله.

سيشيع الجثمان في الساعة الواحدة من بعد ظهر اليوم الأحد من كنيسة مقبرة الخلود الجديدة في مادبا، طريق الكرك، إلى مثواه المؤقت، بانتظار مجيء المسيح ومجد القيامة. تقبل التعازي في عمان من الساعة الثالثة ولغاية التاسعة من يوم الأحد في  قاعة الريحاني في خلدا، مقابل دوار بخارست، ويومي الإثنين والثلاثاء في قاعة كنيسة مار أفرام للسريان في الصويفية.

وَالْفَاهِمُونَ يَضِيئُونَ كَضِيَاءِ الْجَلَدِ، وَالَّذِينَ رَدُّوا كَثِيرِينَ إِلَى الْبِرِّ كَالْكَوَاكِبِ إِلَى أَبَدِ لدُّهُورِ (دانيال 12).

فَإِن سِيرَتَنَا نَحْنُ هِيَ فِي السَّمَاوَاتِ، الَّتِي مِنْهَا أَيْضًا نَنْتَظِرُ مُخَلِّصًا هُوَ الرَّبُّ يَسُوعُ الْمَسِيحُ، الَّذِي سَيُغَيِّرُ شَكْلَ جَسَدِ تَوَاضُعِنَا لِيَكُونَ عَلَى صُورَةِ جَسَدِ مَجْدِهِ (فيليبي3).