اقدم مسلحون مسلمون على قتل 35 شخصا وخطف اكثر من 190 إمرأة وطفل، يوم الاحد الماضي، من بلدة غومسوري المسيحية الواقعة في شمال شرق نيجيريا.

نزوح المسيحيين من شمال نيجيريا
صورة توضيحية لنزوح المسيحيين من شمال نيجيريا
AFP

وأكد مسؤولون ان جماعة بوكر حرام أجبروا الرهائن على الصعود الى الشاحنات واقتادوهم الى غابة سامبيسا احد معاقل الجماعة

واستغرق وصول المعلومات عن هذه العملية اربعة ايام بسبب انقطاع شبكة الاتصال الخليوية وسوء احوال الطرق في المنطقة.

وتشير بعض المصادر نقلا عن شهود عيان من ابناء البلدة، ان مسلمين من تشاد والنيجر هم من نفّذ الهجوم على البلدة المسيحية التي تبعد 70 كيلومتر جنوب كايدو غوري معقل بوكو حرام، وبعد قتلهم للشباب والرجال عمدوا على اختطاف النساء والبنات.

ولم تتبنى جماعة بوكو حرام الارهابية العملية الاجرامية في بلدة غومسوري المسيحية، ولكن كل المؤشرات والفظائع تشير اليها. وتنفي الجماعة أن تكون اختطفت أو احتجزت مواطنين بالقوة بل تعتبر أنهم انضموا إليها برغبتهم إن كانوا مسلمين.

وتقع بلدة غومسوري على طريق شيبوك التي تعرضت في شهر نيسان/ابريل الماضي لهجوم جماعة بوكو حرام التي خطفت اكثر من 200 تلميذة من مدرسة للبنات، غالبيتهن من المسيحيات.