مارك بورنيت و روما داوني

رفع المنتجين التنفيذين لسلسة "الكتاب المقدس" المرشحة للحصول على جائزة ايمي، مارك بورنيت و روما داوني، دعمهم للمسيحيين المتضررين من تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا الى 25 مليون دولار، وسيتم استخدام المبلغ لانقاذ من هم بحاجة ماسة قبل حلول فصل الشتاء.

وسيقوم الزوجان بتوزيع صندوق التبرعات من خلال الكنائس التقليدية، وفقا لمعهد المشاركة العالمية، التي من خلالها اطلقا مبادرتهما.

وعلم موقع لينغا ان اكثر من 800 الف لاجئ يتواجد حاليا في شمال العراق، يعيش كثير منهم في خيام في الحدائق العامة والشوارع والكنائس وحتى في مبان مهجورة، وعددهم في ازدياد مستمر.

وقال جوني مور، الذي عينه الزوجان رئيسا للموظفين، ان الامم المتحدة تعمل على مساعدة اللاجئين وتبحث عن حلول لمعاناتهم وستكون قادرة على توفير المأوى والمخصصات لحوالي 40 في المئة من النازحين في كردستان العراق لوحدها، ناهيك عن النازحين الاخرين في مختلف انحاء البلاد. وقال نحن نركز على النازحين واللاجئين المسيحيين والمجتمعات التي تخدمهم.

وقد فر الاسبوع الماضي ما يقارب 160,000 من العراقيين مع سقوط محافظة الانبار.

وتعاني الاوساط المسيحية في الشرق الاوسط، من كاثوليك واورثوذكس وبروتستانت من الاساءة والظلم والعنف من المسلمين المتطرفين، فقط لانهم مسيحيين. ويتعرض المسيحيون في العراق وسوريا بالتحديد الى ابادة وجرائم ضد الانسانية في الارض التي جذورها مسيحية، ويخشون من تجاهل الغرب المسيحي الذي اصبح مقلقا جدا.