مجلس الأمن

أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي الاضطهاد المنهجي للأفراد من الأقليات مثل الأيزيديين والمسيحيين، مؤكدين أن الهجمات المنهجية التي توجه ضد أية اقلية من السكان المدنيين قد تشكل جريمة ضد الإنسانية، ويجب محاسبة المسئولين عنها".

وذكر موقع رويتزر ان مجلس الأمن الدولي، أمس الجمعة، على تعزيز وتوسيع حملة قصف في العراق ضد تنظيم "داعش" والجماعات المتطرفة المرتبطة به.

ويقوم تحالف عسكري بقيادة الولايات المتحدة بقصف مقاتلي تنظيم "داعش"، الذين يسيطرون على مساحة واسعة من الأرض في كل من العراق وسوريا.

وأبلغ الرئيس الأميركي، باراك أوباما، قادة عسكريين من أكثر من 20 دولة تعمل مع التحالف بأنه يشعر بقلق عميق من تقدم تنظيم "داعش" في بلدة عين العرب (كوباني بالكردية) السورية وفي غرب العراق.

وقال مجلس الأمن في بيان إن "أعضاء مجلس الأمن يحثون المجتمع الدولي وفقا للقانون الدولي على زيادة تعزيز وتوسيع الدعم للحكومة العراقية، بما في ذلك قوات الأمن العراقية في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية والجماعات المسلحة المرتبطة به".

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس الجمعة، إن طيارين عراقيين كانوا قد انضموا إلى تنظيم "داعش" في سوريا يقومون بتدريب أعضاء في التنظيم على قيادة ثلاث طائرات مقاتلة تم الاستيلاء عليها، مشيرا إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تكون للتنظيم فيها طلعات جوية.

وشدد مجلس الأمن "على ضرورة دحر تنظيم الدولة الإسلامية، وعلى ضرورة إنهاء عدم التسامح والعنف والكراهية التي ينتهجها" هذا التنظيم.